رئيس إقليم كوردستان يجتمع مع أساتذة الجامعة في أربيل


KRP.org | |


31/08/2017
إجتمع السيد مسعود بارزاني رئيس إقليم كوردستان يوم الأربعاء 30-8-2017م في أربيل، مع عدد من أساتذة الجامعة في حدود مدينة أربيل .

في هذا الإجتماع، ألقى رئيس إقليم كوردستان كلمة تحدث فيها بشكل مطول عن الأسباب التي أدت بشعب كوردستان ليصل لمرحلة اليأس من كل الإتفاقات بين كوردستان وبغداد، وأوضح بأن الشراكة الحقيقية بين الكورد والعرب كانت شرطا أساسيا تم التوافق عليه إبان بناء الدولة العراقية، لكن نصيب الكورد من تلك الشراكة لم يكن إلا تخريباً وتدميراً وظلماً وكوارث وقصف بالأسلحة الكيمياوية وتدمير أكثر من 4500 قرية، وبعد سقوط صدام كان لشعب كوردستان أملا كبيرة في إعادة بناء عراق ديمقراطي فدرالي، لكن حكومة بغداد وقفت مرة أخرى بالضد من مطالب شعب كوردستان، وتجسد ظلمها في إقتطاع قوت شعب كوردستان، ووصف سيادته هذا التصرف بأنه سلوك أسوأ من عمليات الأنفال، لأنه شمل كل فرد من أفراد كوردستان وحتى الأطفال الذين تم قطع الحليب عنهم.

وأوضح الرئيس بارزاني بأن شعب كوردستان والقيادة السياسية الكوردستانية، قد جربوا كل الأساليب مع بغداد من لا مركزية وحكم ذاتي وفدرالية، وكانت نتيجة كل تلك المحاولات تهميش لحقوق ووجود شعب كوردستان، لأن العقليات بقيت كما هي وإن تغيَّر الأشخاص، ولم تشهد فترة ما بعد 2003 سوى ثقافة فرض أشخاض على آخرين والإستفراد بالحكم والتعامل مع شعب كوردستان كتابع وهامشي، ولم تنجح الشراكة الحقيقية التي كان إقليم كوردستان يطمح إليها، ورآى سيادته بأنه من الأفضل للجانبين أن يتعايشا في علاقة جوار إيجابية يسودها الإحترام المتبادل، وأكد سيادته بأن الإستفتاء ماهو إلا وسيلة للوصول الى غاية يُراد تحقيقها وهي الإستقلال، وتساءل سيادته من الذين يطالبون بتأجيل الإستفتاء، أي موعد يرونه مناسبا لإجراء هذه العملية فليقترحوه على القيادة الكوردستانية وليطرحوا البدائل والضمانات، ولكن ليعلموا بأن شعب كوردستان لن يتراجع عن هذا القرار وسيجري الإستفتاء في موعده المحدد.

وقدم سيادته التهاني لمجلس محافظة كركوك بسبب إتخاذه قرار المشاركة بالإستفتاء في المحافظة، وأكد في الوقت ذاته بأن العلاقات بين شعب كوردستان والذين يقفون ضد الإستفتاء لا يمكن أن تصل إلى حد القطيعة، وإنه من غير المقبول القيام بأية ردود أفعال إستفزازية ضدهم، وطالب الجميع بأن تكون ردود الأفعال سلسة ومرنة وفي إطار الأخوة والتعايش السلمي.

وبخصوص هوية كركوك، شدد السيد رئيس إقليم كوردستان بأن هوية هذه المدينة هي كوردستانية وليس هنالك أية شكوك حول هذا الموضوع، وطالب الجميع بأن يعملوا لكي تكون كركوك مثالا للتعايش السلمي بين جميع المكونات .

وحول المؤامرات التي تحاك لإقتطاع كركوك عن كوردستان، أكد سيادته بأن من يفكر بهذه الأشكال من المؤامرات، ومن يحلم بسلخ كركوك عن كوردستان سيرى نفسه في مواجهة ضد شعب كوردستان بالكامل، وإن كل فرد من أفراد شعبنا على أهبة الإستعداد للدفاع عن كركوك.

وفي محور آخر من كلمته، أكد الرئيس بارزاني بأن قرار الإستفتاء هو قرار عائد لشعب كوردستان، وشكر كافة الأطراف التي شاركت في إجتماع السابع من حزيران لعام 2017م، وقررت إجراء الاستفتاء في الخامس والعشرين من أيلول لهذا العام 2017م، وأكد أيضا بأن هذه الممارسة الديمقراطية ليست ملكا لأي حزب أو شخص بل إنها ملكا لشعب كوردستان.

وبخصوص ما يتم نشره من تصريحات مناهضة للإستفتاء، أوضح سيادته بأنه إجتمع مع العديد من وفود دول العالم، وأن أيا منهم لم يبد إعتراضه على حقوق ومطالب شعب كوردستان، وان ملاحظاتهم كانت حول توقيت هذا الإستقتاء، حيث يعتقدون بأن إجراءه قد يكون له تاثير سلبي على مسار الحرب ضد ارهابيي داعش، لكنَّ العكس هو الصحيح وإن هذه المسألة لن تؤثر سلباً على الحرب التي تخوضها كوردستان ضد الإرهاب، وأكد أيضا بأن كوردستان لا يمكنها أن تنتظر كائنا من كان ليمنحها الإستقلال ويبارك لها على هذا الإنجاز، وأكد بأن إنتخابات عام 1992م لاقت حينها الكثير من الإعتراض، وكذلك قرار الفدرالية، ولكن هذا الشعب لم يتخلى عن قراره وواجه كل هذه التحديات، وقد تم تثبيت الفدرالية بالرغم من كل هذه الإعتراضات.

وسلط الرئيس بارزاني الضوء على شكل الدولة المستقبلية في كوردستان، وأكد بأن هذه الدولة سيكون نظامها فدراليا برلمانيا ديمقراطيا تُصان فيها حقوق جميع المكونات القومية والدينية، وأكد سيادته أيضاً على ضرورة وجود منظومة إقتصادية جديدة، وطلب سيادته من الأساتذة بأن يساهموا في صياغة دستور دولة كوردستان.




SOURCE:: KRP PAGE HIT:: 1425