رئيس إقليم كوردستان يجتمع مع عدد من مثقفي وكتاب وصحفيي وفناني كوردستان


KRP.org | |


07/09/2017
إجتمع السيد مسعود بارزاني رئيس إقليم كوردستان يوم الأربعاء 6-9-2017م، في قاعة الشهيد سعد عبدالله مع عدد من المثقفين والكتاب والصحفيين والفنانين في كوردستان.

خلال هذا اللقاء، قام الرئيس بارزاني بتسليط الضوء على عملية الإستفتاء والإستقلال، وبيَّن بأنّ هذه العملية ليست منافية للقوانين والمبادئ الدولية، وأن حق تقرير المصير هو حق طبيعي وقانوني لكل الشعوب، وأن كوردستان لم تتصرف بخلاف مواثيق وأعراف ومبادئ حقوق الإنسان والقوانين الدولية.

وحول قلق البعض حيال إجراء الإستفتاء والمطالبة بتأجيل هذه العملية، أوضح سيادته بأن هذه الأصوات المعترضة كان يستوجب عليها أن تتحدث قبل الآن وأن تقف ضد التجاوزات التي حصلت على الدستور العراقي، وإن الإستفتاء لا يمكن ان يتم إستخدامه كورقة ضغط أو من قبيل المزاودة على أي طرف، بل إنه عبارة عن ممارسة ديمقراطية لحق طبيعي لشعب كوردستان، وأكد سيادته بأن ذهاب الكورد إلى بغداد في عام 2003م، بنيَّة صافية وقلب صادق وطامح للحلول كان قرارا خاطئا، حيث قال سيادته: أعترف وبكل صراحة بأننا كنا مخطئون في قرار ذهابنا إلى بغداد في عام 2003 بنيَّة صافية.

وحول التجاوزات التي تم إرتكابها بحق الدستور العراقي، بيَّن الرئيس بارزاني بأن الحكومة العراقية تجاوزت على 55 مادة دستورية، وأن بغداد لم تنفذ أياً من الإتفاقيات التي أبرمتها مع كوردستان، وقال سيادته: لقد إتفقنا على مسودة قانون النفط والغاز، ولكنَّ هذه الاتفاقية لم يتم تنفيذها ولم يصدر هذا القانون، وإتفقنا حول الموازنة العامة وتسليح البيشمركة ولم تنفذ بغداد هذا الإتفاق أيضاً ولم تمنح البيشمركة ولا طلقة واحدة بموجب الإتفاق المبرم فيما بيننا، وحول معركة الموصل قال سيادته: لقد أبرمنا الكثير من الإتفاقايت ولم نتحدث عن الخروقات عليها، وللعلم إن بعض الفصائل التابعة للحشد الشعبي وللأسف إرتكبت الكثير من التجاوزات وهي لا ولم تلتزم بكافة الإتفاقيات الرسمية.

ولم يخفِ الرئيس بارزاني بأن العراق الحالي وبشكله الفعلي، ليس جمهوري ولا برلماني ولا ديمقراطي، بل تحول إلى دولة تحكمه حكومة طائفية ومذهبية، وفيما إذا تم إعتماد نظام الأغلبية في العراق، فسيكون الكورد هم الخاسرون دوما لأن عدد نواب الكورد في أحسن وأفضل الأحوال لن يصل الى الحد المطلوب في مجلس النواب.

وأكد رئيس إقليم كوردستان بأن الإقليم يتعرض للكثير من الضغوط الرامية لتأجيل عملية الإستفتاء من قبل التحالف الدولي والدول الأخرى وبعض الأطراف الصديقة، لكنهم مع لا يقترحون أي بديل ملائم ومن شأنه أن يحل محل الإستفتاء، وقال سيادته: نحن مصرّون على إجراء الإستفتاء في موعده المحدد في الخامس والعشرين من سبتمبر 2017م، وإن دولة كوردستان ستبنى على أسس المساواة والحرية ووفق نظام جمهوري ديمقراطي، ولا نفكر أبدا بالعنف ولا نقبل بأن نحل مشاكلنا بهذه السبل، بل إننا نؤكد دوما على الإلتزام بالوسائل السلمية للحصول على إستقلالنا، رغم أنّ من يدير العملية السياسية في بغداد لم يبق أي إعتبار للدستور العراقي، حيث جرى التجاوز على الدستور ولم يلق هذا الموضوع إي إكتراث من أحد .

وفي ختام كلمته، إستمع الرئيس بارزاني إلى أسئلة وآراء وملاحظات المشاركين في الإجتماع، ومن ثم ردّ سيادته على كل ما تم طرحه من مداخلات من قبل الحضور.




SOURCE:: KRP PAGE HIT:: 2360